Banner Sticky Left (ahlybank)
Banner Sticky Right (ahlybank) COPCOP

هل تتدخل شعبة السيارات لحل أزمة «حجوزات تويوتا»؟

alx adv
استمع للمقال

مشكلة جديدة ظهرت خلال الساعات الماضية تضرر منها مجموعة من الحاجزين لسيارات اقتصادية  من شركة تويوتا إيجيبت في مصر، بعد إعلان الشركة  إلغاء الحجز من طرف واحد وهو مخالف لكل القوانين والأعراف ،وفقا لبيان أصدره المتضررين من الشركة.

كما تم تصعيد الأمر إلى اعتصام دام 24 ساعة في مقر الشركة بالعباسية، بدأ منذ الخميس الماضى  وانتهى بتدخل قوات من الشرطة وعدت الحاجزين بعمل جلسة تحت إشرافهم مع مسؤولي الشركة لحل المشكلة.

وذكر البان: نحن المتضررون من شركة تويوتا مصر قمنا بحجز سيارات اقتصادية وليست سيارات فارهة من مدخراتنا ومن خلال أخذ قروض وبيع المصوغات الذهبية وذلك حتى تقينا، وتقي أبناءنا وأسرنا شر المواصلات وبعضنا حجز السيارة لاستخدامها في أوبر وكريم كباب رزق لتوفير دخل لحياة كريمة لأسرته.

 

وأضاف: تفاجئنا في شهر مايو 2022 برسائل من شركة تويوتا مصر تخطرنا بإلغاء الحجز من طرف واحد وهو مخالف لكل القوانين والأعراف، ثم  توجهنا مرارًا وتكرارًا لشركة تويوتا مصر للتفاوض وللمطالبة باستلام سياراتنا بصفة فردية وجماعية ولكن الشركة لم تبدِ أي استعداد للتفاوض واستقبلنا منهم الإهانات والضرب واحتجاز السيدات في الفرع وقمنا بعمل محاضر في الشرطة لتوثيق ما بدر من الشركة وموظفيها.

 

حجوزات تويوتا تتصاعد

 

واوضح: اجتمعنا مرارًا وتكرارًا مع جهاز حماية المستهلك بعد تقديم شكاوى رسمية للجهاز ولكن للأسف مثلنا مثل الآلاف من حاجزي السيارات من جميع التوكيلات تنصل الجهاز من دوره الرئيسي الذي أنشئ عليه أصلًا الجهاز بناء على القانون رقم ١٨١ لسنة ۲۰۱٨ ولائحة التنفيذية بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم ۸۲۲ لسنة ۲۰۱۹ بحماية المستهلك ولم نجد من مجيب للأسف.

 

وأعلن البيان أنه بتاريخ ۱۷ / ۱۱ / ۲۰۲۲ توجهوا للمقر الرئيسي لشركة تويوتا مصر في العباسية للمطالبة بمقابلة أحمد عبد المنصف، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة تويوتا مصر للتجارة التابعة لمجموعة الفطيم.

وتابع: للأسف لم يوافق أي شخص مسئول في شركة تويوتا مصر على مقابلتنا والاستماع لشكوتنا وقاموا بإخلاء المقر الرئيسي من الموظفين، وأغلقوا الإضاءة وتم فصل التيار الكهربائي تمامًا، وأغلقوا الحمامات وأخفوا كولدير مياه الشرب وعليه قد قمنا بالبقاء في فرع العباسية مضربين عن الطعام إلى أن يأتي أحد من المسئولين من الشركة أو الدولة لوضع حل لهذه المهزلة من شركة تويوتا مصر.

وأضاف الحاجزون: مع استمرار البقاء في الفرع والإضراب عن الطعام حتى الساعة الواحدة من فجر اليوم التالي وبحضور رجال وزارة الداخلية لحمايتنا وتأميننا على مدار أكثر من ۱۲ ساعة متواصلة، تم التوسط من قيادات وزارة الداخلية المتواجدين خارج مقر الشركة بفرع العباسية مع قيادات شركة تويوتا مصر.

ونوه : أبلغنا  المُقدم رئيس مباحث قسم الوايلي والكائن بها مقر الشركة دائرة القسم بأنه بعد الرجوع لأعلى القيادات الأمنية بوزارة الداخلية تم تحديد موعد يوم الأحد الموافق ۲۰ / ۱۱ / ۲۰۲۲ للجلوس برعاية ووساطة وزارة الداخلية للجلوس على مائدة التفاوض لحل الأزمة والتفاوض لمن سيحضر.

وبناء عليه تم تحرير محضر شرطة جماعي بقسم الوايلي وذلك للمطالبة باستلام سياراتنا طبقًا للعقد المبرم بيننا ولإيصال الحجز.

واختتم البيان: نطالب جميع متضرري شركة تويوتا مصر الحضور يوم الأحد الموافق  بمقر شركة تويوتا مصر بالعباسية للوصول إلى حل للمشكلة.

من ناحيته قال منتصر زيتون عضو شعبة السيارات بغرفة القاهرة التجارية، وعضو مجلس إدارة رابطة تجار السيارات إن المشكلة الخاصة بالمتضررين من شركة “توتوتا” أن لديهم سيارات فى الموانىء لم يفرج عنها وهى ماادت فى زيادة الأزمة، لافتا إلى أنه إذا تدخل جهاز حماية المستهلك لحصر السيارات المحجوزة فى الميناء  لحل مشكلة السيارات فى الميناء أو عدد من السيارات  سيكون هناك انفراجه فى الأزمة.

 

أزمة جديدة لأصحاب سيارات تويوتا بسبب الحجز

 

وأضاف “زيتون” فى تصريحات لـ”عالم المال” أن المشكلة تكمن فى حجز الناس للسيارات منذ فترة على أساس أنه هناك سيارات قادمة من الخارج، لكن ماحدث غير ذلك ونشبت الحرب الروسية الأوكرانية وترتب عليها قرارات تغير فى القرارات الاقتصادية ترتب عليها أيضا  خروج أموال سهلة ، فضلا عن الأزمة الاقتصادية العالمية، مشيرا إلى ان مصرأو الحكومة المصرية اتخذت قرارات للحفاظ على اقتصاد الدولة كان منها الأولوية الاساسية لاستيراد السلع الاستراتيجية “المواد الغذائية، مكونات الإنتاج”.

 

وتابع أنه كان من ضمن القرارات وقف استيراد السيارات وكانت هى أساس الأزمة، بعد أن قام المواطنين أو التجار قد حجزوا السيارات،على أساس أن هناك دفعات قادمة وفى الحقيقية توقفت وموجودة فى الميناء وبالتالى ظهرت الأزمة، لافتا إلى أن الشركات ليست هى الوحيدة فى الأزمة ولكن هناك ضغوط عليها نتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية وتوقف الاستيرادوأن القرارات اثرت على التجار وأصحاب السيارات والشركات أيضا.

 

وعن تدخل من قبل الشعبة السيارات ورابطة تجار السيارات لحل الأزمة أكد “زيتون” أنه حتى الآن لم يعرض على الشعبة أو تقدم بمذكرة لرابطة التجار للتدخل ، وإن تم هذا الأمر فإن الشعبة لا تتأخرعن مساعدة التجار او المستوردين أو المستهلكين لحل المشكلة أو لحسم الأمر.

 

وعن حل الأزمة أكد عضو شعبة السيارات أن يتم الافراج عن السيارات الكافية من الموانىء لأعداد المتضررين من الناس واصحاب المشكلة ، بالإضافة إلى حل اخر وهو إمكانية تدبير دولار من قبل الناس المتضررة وتسليم السيارات من المنطقة الحرة بالدولار، وهذه حلول مؤقتة للأزمة .

 

 

 

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا