إيني تبيع 49.9% من حصتها في نقل خطوط الغاز الجزائري لإيطاليا

alx adv
استمع للمقال

وافقت شركة إيني الإيطالية على بيع نحو 49.9% من حصتها في خطوط أنابيب تنقل الغاز الجزائري إلى إيطاليا لمجموعة سنام للغاز؛ حيث من المقرر أن تدير الشركتان الخطوط معًا من خلال شركة جديدة.

وقالت إيني، شهد استحواذ شركة سنام الإيطالية على 49.9% من حصة الأسهم التي تمتلكها بشكل مباشر وغير مباشر في شركات تدير مجموعتين من خطوط أنابيب الغاز الدولية التي تربط الجزائر بإيطاليا، وفق بيان نشرته على موقعها الرسمي.

وأعلنت أن الصفقة الجديدة بلغت قيمتها نحو 405 ملايين يورو (435 مليون دولار أميركي)، موضحة أن نطاق الصفقة -بشكل أكثر تحديدًا- يشمل خطوط أنابيب الغاز الجزائري البرية التي تمتد من حدود الجزائر وتونس للساحل التونسي، وخطوط الغاز البحرية التي تربط الساحل التونسي بإيطاليا، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

يشار إلى أن الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، كلاوديو ديسكالزي، كان قد أعلن، قبل أسبوع، أن شركته تقدم إستراتيجية جديدة لعام 2050، وأضيفت إليها أهداف مرحلية بحلول 2030، لخفض انبعاثات النطاقين الأول والثاني في أنشطة المنبع عام 2040.

وبموجب الصفقة الجديدة، نُقِلَت حصص الملكية من قِبل إيني إلى شركة جديدة باسم “سي كوريدور”، تملك فيها سنام 49.9% من رأس المال، بينما لا تزال الشركة الإيطالية محتفظة بالنسبة المسيطرة البالغة 50.1%.

ومن المقرر أن تستفيد الشركة الجديدة من خبرات إيني وسنام في نقل الغاز على طريق إستراتيجي لأمن إمدادات الغاز الجزائري إلى إيطاليا؛ ما يتيح مبادرات التطوير المحتملة داخل سلسلة قيمة الهيدروجين أيضًا، بفضل الموارد الطبيعية التي تقدمها شمال أفريقيا.

إزالة الكربون

وتعد الصلة بين شمال أفريقيا وأوروبا عنصرًا رئيسًا في إزالة الكربون بشكل تدريجي على المستوى الدولي لدعم انتقال الطاقة، وفق المعلومات والبيانات التي اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وحصلت الصفقة على التصاريح المنصوص عليها في تشريعات مكافحة الاحتكار، وما يسمى بـ”تشريع القوة الذهبية”، بالإضافة إلى موافقة الحكومة التونسية وكذلك موافقة المساهمين والهيئات الاعتبارية لمختلف الشركات المستهدفة.

في 28 نوفمبر، أعلنت إيني تأسيس شركة جديدة تدير خط أنابيب نقل الغاز الجزائري إلى إيطاليا، في الجزء المار بالأراضي التونسية، بجانب الأنبوب الذي يقطع الطريق بحرًا من تونس، إلى مارسالا ديل فالي في جزيرة صقلية.

وكان من المقرر أن تحمل الشركة الجديدة المشكّلة من إيني وسنام اسم “نيو كو”؛ حيث أعلنت الشركة الإيطالية أن الهدف منها هو تعزيز الدور المركزي لشركة سنام في تأمين الإمدادات لإيطاليا، بجانب نقل الطاقة من منطقة البحر المتوسط؛ حيث ستربط سنام بنيتها التحتية نحو شمال أفريقيا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا