ماهي آثار ارتفاع الدولار على سوق المال؟

alx adv
استمع للمقال

حالة من التذبذب سيطرت على حركة سعر  الصرف ، حيث تراجع سعر الدولار بعد أن وصل لأعلى مستوى على الإطلاق مقابل الجنيه أمس الأربعاء.

ومن جانبه ، قال محمد عبد الهادي خبير أسواق المال ،أن هنالك مجموعة من المعايير الأساسية المؤثرة على أداء البورصة لافتًا إلى أن البورصة المصرية تتعامل طرديًا مع أسعار الصرف.

و أوضح “عبدالهادي” أنه على الرغم من الارتفاع الذي شهده سعر الصرف إلا أن البورصة تأثرت بشكل إيجابي، إلا أن تأثيره على المستوى الاقتصادي سلبي، كما نراه فى ارتفاع نسب التضخم.

وتابع خبير أسواق المال،  تحدير سعر صرف بشكل كامل أو مرن يتم طبقًا لإشتراطات صندوق النقد الدولي، موضحًا أن هنالك بعض المعايير الأساسية أشارت سابقًا إلى حدوث زيادة في سعر الصرف.

 

وأشار خبير أسواق المال إلى أن أول المعايير، إلغاء الاعتمادات المستندية والعمل بمستندات التحصيل لتنفيذ كافة العمليات الاستيرادية والمتمثلة فى أن التعامل بين المستورد والمصدر يكون بشكل مباشر وبناءً على ثقة قديمة بينهما في التعامل، و دور البنك يقتصر على كونه وسيطاً لتحويل الأموال فقط ، وهي أحد الأوجه الأساسية والداعمة لتحرير سعر الصرف .

برنامج الإصلاح الاقتصادي الجديد

كما نوه “عبد الهادي “إلى أن صندوق النقد الدولي سبق وكشف عن جدول صرف قيمة التمويل المقدم لمصر في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي الجديد.

وأوضح أن الصندوق قام بصرف الدفعة الأولى في ديسمبر الماضي عقب موافقة المجلس التنفيذي بقيمة تعادل 347 مليون دولار، على أن يتم صرف مبلغ القرض على دفعات متساوية بقيمة 261.13 مليون وحدة سحب خلال شهري مارس وسبتمبر من كل عام وذلك حتى نهاية 2026.

وقال صندوق النقد الدولي، إن البنك المركزي المصري ملتزم بتطبيق سعر صرف مرن يتكيف مع ديناميكيات العرض والطلب وآداء ميزان المدفوعات، مع العمل على تجنب إعادة تراكم الاختلالات، ودعم القدرة التنافسية.

وأشار خبير أسواق المال ، إلى أن انخفاض سعر الجنيه أمام الدولار سيؤدي إلى إعادة تقييم الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وبالتالي سترتفع قيمتها ، وسينعكس ذلك بالإيجاب على القيمة السوقية للسهم.

و توقع ” عبد الهادي ” ، أن يتراجع قيمة الدولار ليصل عند الـ27 جنيه.

وعلى الجانب الآخر، أشار هشام حسن ، خبير أسواق المال و مدير إدارة الاستثمار بشركة ثاندر لتداول الأوراق المالية إلى أن تاثير تحرير سعر الصرف انعكس على أداء البورصة بشكل مباشر.

وأضاف أن ماحدث فى أداء البورصة أمس ، كان رد فعل طبيعية من قبل السوق إلا أنه لن يستمر كثيرًا، وستهدأ وتستقر الأمور مره أخرى .

 

وأوضح خلال تصريحاته لـ” عالم المال ” أن الأهم هو اختفاء السوق الموازي والقضاء على السوق غير المنتظمة للعملة وتوفير الدولار في البنوك حتى يستقر السعر فى السوق المنتظمة.

البورصة تحت تأثير التغيرات السريعة والعنيفة في سعر الصرف

وتابع أننا لانستطيع التحكم على السوق طالما أن البورصة تحت تأثير التغيرات السريعة والعنيفة في سعر الصرف، مؤكدًا على أنه لا يمكن الحكم على البورصة في ظل الفترة الحالية.

 

مشيرًا إلى أن كافة الارتفاعات التي حدثت خلال الفترة الماضية كانت نتيجة استمرار تغير سعر الصرف .

وأوضح ” حسن ” أن كافة المكاسب التي حققتها البورصة يقضي عليها شبح التضخم ، فلا يوجد نمو حقيقي ومايحدث كان نتيجة إعادة تسعير .

 

وتابع أن انخفاض سعر الجنية أمام الدولار  سيف ذو حديين ، لافتًا إلى أنه إيجابية من حيث زيادة عمليات التصدير نتيجة لتكلفة التصنيع القليلة.

ومن ناحية أخرى كلما انخفض سعر الجنيه أمام الدولار ، كلما كان العبء على المواطنين أكبر، متوقعا أنه فى حال ارتفع سعر الدولار لأكثر من 30 جنيه ، فهذا يعني أنه سيشهد مزيد من الارتفاعات قد تصل إلى 37 جنيهًا، وفى حال تراجعه يستقر عند 26 جنيها.

 

وكان صندوق النقد الدولي قد أصدر قرار بمطالبة مصر بتحرير كامل سعر الصرف ، مع رفع الدعم على الوقود.

وبين الحين والأخر يطالب صندوق النقد مصر بتنفيذ عدة قرارات على مستوى السياسة المالية والسياسة الاقتصادية ، والتى تشمل مزيد من الاستثمارات فى القطاع الخاص ، وزيادة الطروحات الحكومية ، وكذلك تحرير سعر صرف مرن قابل للطلب والعرض دون تدخل من الدولة ، موضحًا أن تأثير ذلك على البورصة سيكون إيجابي وسيؤدي إلى ارتفاعات قوية بالبورصة المصرية.

كما ألزم صندوق النقد الدولة ببيع أصول للمستثمرين الأجانب بحوالى 2 مليار دولار ، لتصل بنهاية السنة المالية إلى 4.5 مليار دولار .

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا