«بحوث القمح» يوضح تأثير اليوريا على حرارة الأرض والنبات

استمع للمقال

قالت الدكتورة هدى الغرباوي، أستاذة بقسم بحوث القمح، بمعهد بحوث المحاصيل التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن هناك اعتقاد خاطىء من المزارعين بأن إضافة السماد سواء «يوريا، نترات، سلفات نشادر» للقمح يخفض درجة حرارة الأرض أو النبات.

 

وأضافت «هدى»، أن تلك الأسمدة سريعة الذوبان و لا تسبب انخفاض لدرجات الحرارة، كما أنها تمد النبات بالعناصر الغذائية الضرورية، مشيرة إلى أنه يجب على المزارعين عدم تعطيش النبات، خاصة في أوقات البرودة، ولكن يجب أن يكون الرى على الحامى تجريه وصرف المياه من الأرض بسرعة، منوهًة بإضافة السماد للتربة وبعدها مباشرا رى تجرية أثناء برودة الشتاء يوفر للنبات الغذاء والطاقة ويساعده على مقاومة برودة الشتاء.

 

أضرار الإفراط في تسميد القمح

وأكدت «هدي»، أنه يجب على مزارعي القمح أن يكونوا حريصين عند القيام بعملية التسميد، منوها إلى أن الإفراط في التسميد يسبب مشاكل كبيرة للمحصول، و كذلك في حالة التقليل، حيث أن الزيادة في التسميد يسبب، تحول النبات إلى اللون الأخضر المزرق، كما يعانى النبات من الاختناق، بالإضافة إلي عدم التفريع وقلة المحصول.

 

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في القطاع الاقتصادي بالوزارة، أنه من المقرر تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح بنسبة 65% خلال الأعوام المقبلة من خلال خطة التوسع الأفقي في المشروعات القومية الزراعية والتوسع الرأسي من استنباط أصناف جديدة من تقاوي القمح عالية الإنتاجية والتوسع في صوامع القمح ومقاومة الملوحة والجفاف.

الدولة تبذل قصارى جهدها لتلافي أضرار الأزمات العالمية

 

وأكد تقرير لوزارة الزراعة، أن الدولة تبذل قصارى جهدها لتلافي أضرار الأزمات العالمية، بداية من جائحة كورونا، ومرورا بالحرب الروسية الأوكرانية التي أثرت بشكل ملحوظ على سلسلة إمداد الغذاء في العالم كله.

 

وأشار التقرير إلى أن هذه الخطوات أدت إلى زيادة الكمية المنتجة من المحصول في الموسم السابق حتى وصلت إلى 10 مليون طن، كما أن السعر الاسترشادي العام الماضي والحافز الإضافي أدى إلى زيادة الكمية الموردة حتى وصلت 3 ملايين و650 ألف طن.

 

وأكد التقرير، أن المشروع القومي لصوامع الغلال أدى إلى رفع المخزون الاستراتيجي ليكفي 6 أشهر حيث ارتفعت سعة التخزين من 1.5 مليون طن إلى 5.5 مليون طن ليكفي المخزون المحلي والمستورد على حد سواء، مشيرا إلى أن التقاوي المعتمدة هذا الموسم غطت احتياجاتنا بنسبة 70%، ومن المتوقع خلال عامين يكون هناك اكتفاء ذاتي من التقاوي المعتمدة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا