• logo ads 2

المحاصيل الحقلية: مصر لديها اكتفاء ذاتي من القمح 60%

ورغيف الخبز 100%

استمع للمقال

قال الدكتور علاء خليل، مدير معهد المحاصيل الحقلية، إن مصر تشهد حاليًا مشروعات غير مسبوقة في السنوات الأخيرة لتحقيق الأمن الغذائي من خلال المحاصيل الاستراتيجية، وتحديدًا محصول القمح، حيث يتطلب تحقيق هذا الهدف التوسع الرأسي والأفقي وتقليل الفاقد والهدر.

اعلان البريد 19نوفمبر

 

وأضاف أن التوسع الأفقى من خلال زيادة المساحة المزروعة من القمح إلى 4 ملايين فدان، والهدف هو الوصول إلى 4.5 مليون فدان بحلول عام 2027،  مضيفًا أن مشروع “مستقبل مصر”  يهدف إلى زيادة إنتاجية القمح بمقدار مليوني طن، إضافة إلى زيادة إنتاج الذرة بمقدار 100 ألف طن، وتلبية الاستهلاك المحلي من السكر، يجب التأكيد على أن القمح هو محصول استراتيجي وغذائي يلعب دورًا هامًا في صناعة الخبز للمواطنين، حيث لدينا اكتفاء ذاتى من السكر حوالى من 80 إلى 90%.

 

مصر تحقق اكتفاء ذاتيًا من القمح بنسبة 60%

 

وأكد أن مصر تحقق اكتفاء ذاتيًا من القمح بنسبة 60% ومن رغيف الخبز بنسبة 100%، ولتلبية الاحتياجات المحلية من الخبز المدعم، يتم إنتاج 10 ملايين طن من القمح ويتطلب ذلك 9 ملايين طن من الدقيق، حيث تم توسيع القدرة التخزينية حتى الآن إلى نحو 3.5 مليون طن وتستهدف زيادتها إلى 5 ملايين طن، مشيرًا إلى أن الدولة حرصت على إقامة وتطوير صوامع التخزين للحبوب بهدف الحفاظ عليها وتجنب التلف، وذلك باستخدام التكنولوجيا المتقدمة. وقد تم استبدال طرق التخزين التقليدية التي تعتمد على الشون الترابية، والتي كانت تسبب هدرًا وتلفًا لكميات كبيرة من القمح.

 

ولفت إلى أنه تم استحداث أصناف جديدة من القمح بواسطة معهد البحوث الزراعية، مما أدى إلى زيادة المساحة المزروعة وزيادة المساحة المحصولية، حيث يتم زراعة محاصيل متعددة من خلال التحميل، حيث بلغت المساحة المزروعة حاليًا 9.8 مليون فدان، بينما بلغت المساحة المحصولية 17 مليون فدان، وذلك بناءً على كثافة محصولية تصل إلى 1.8 فدان لكل فدان.

 

أكد الدكتور علاء خليل على أهمية توسيع نطاق البحث العلمي في المرحلة القادمة، وذلك من خلال تطوير أصناف جديدة من التقاوي والبذور ذات الجودة العالية والإنتاجية، ويهدف هذا التوسع إلى تحقيق توفير المياه وتقليل استهلاكها، وتطوير أصناف النباتات التي تتحمل الظروف المناخية المتغيرة، وتكافح الأمراض والآفات، وتتحمل ظروف التربة الملحة والجفاف والتدهور والتصحر. يأتي ذلك نظرًا للتحديات التي تواجهها مصر فيما يتعلق بندرة الموارد المائية.

 

وأظهرت البيانات، أن إجمالى المساحة المحصـولية ارتفعت لتسجل 16.6 مليون فدان عام 2021/2022 مقابل 16.4 مليون فدان عام 2020 / 2021 بزيادة بلغت نسبتها 1.3%، كما سجل إجمالى المساحة المنزرعة نحو 9.7 مليون فدان عام 2021/ 2022 مقـابل 9.6 مليون فدان عام 2020/2021 بزيادة بلغت نسبتها 0.6%.

 

ومصر واحدة من أكبر مستوردي القمح في العالم، وعادة ما تستورد ما يقرب من 10 ملايين طن سنويا. وتستورد الحكومة حوالي نصف هذه الكمية لتوفير الخبز المدعوم لعشرات الملايين من المصريين، حيث تمثل محدودية الموارد المائية وتزايد عدد السكان تحديات أمام تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح في مصر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار