• logo ads 2

وزير التعليم العالي يزور الجامعة الوطنية للأبحاث النووية

قام الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بزيارة الجامعة الوطنية للأبحاث النووية MEPHI ومعهد موسكو للعمارة، وذلك ضمن الزيارة التي أجراها الوزير لدولة روسيا الاتحادية، وكان في استقباله الدكتور فلاديمير شيفيتشينكو رئيس الجامعة الوطنية للأبحاث.
وتم بحث أوجه التعاون العلمي بين الجانبين وبخاصة في مجالي الرياضيات والفيزياء والاستفادة من الخبرات الروسية في هذين المجالين؛ بهدف إعداد كوادر من المتخصصين في مجال الطاقة النووية بجمهورية مصر العربية.
كما بحث الجانبان أوجه تبادل الطلاب والأساتذة في مجال الطاقة النووية وعلومها.
واقترح الوزير تشكيل لجنة مشتركة من العلماء في مصر وروسيا للإستفادة من الخبرات الأكاديمية والبحثية في هذا المجال بما يخدم الأهداف الاستراتيجية الوطنية لمشروع محطة الضبعة النووية بمصر.
أعقب ذلك زيارة تفقدية لوزير التعليم العالي لمعامل الليزر والنانوتكنولوجي ومركز أبحاث الطب النووي ومعامل الكيمياء التصنيعية، وكذلك متحف علماء روسيا والذي يضم كوكبة من العلماء الحاصلين على جوائز نوبل وغيرها من الجوائز الدولية في مجالات الفيزياء والرياضيات والليزر.
وفي ختام الزيارة، وجه الوزير الدعوة لأعضاء الجامعة الوطنية للأبحاث النووية لزيارة جمهورية مصر العربية للوقوف على الخطوات الإجرائية والتنفيذية لأوجه التعاون المُشترك.
كما قام الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي بزيارة لمعهد موسكو للعمارة والتخطيط، استقبله خلالها الدكتور ديمتري شيفيدكوفسكي مدير المعهد.
واستعرض الوزير جهود الدولة المصرية بشأن التوسع في إنشاء المدن الجديدة وكذلك الطفرة التي شهدتها مؤسسات التعليم العالي المصرية من التوسع في إنشاء الجامعات الأهلية التكنولوجية.
وناقش الجانبان أوجه الاستفادة من الخبرات العلمية والأكاديمية بمعهد موسكو للعمارة والتخطيط في دعم تلك الجهود، خاصة وأن معهد موسكو للعمارة يعد أقدم معاهد العمارة والتخطيط بجمهورية روسيا الاتحادية.
كما بحث الجانبان أوجه التبادل الطلابي وتبادل الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس والاستفادة من النشر العلمي الدولي المشترك.
وخلال الزيارة تم توجيه الدعوة من الجانب الروسي للدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي ليحل ضيف شرف للمنتدى الدولي للعمارة والفنون في نوفمبر المقبل والذي تنظمه ” اليونسكو”، وذلك لعرض تجربة الدولة المصرية في إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة والتي تعد أبرز إنجازات الجمهورية الجديدة.
رافق الوزير خلال الزيارتين الدكتور مصطفى رفعت أمين المجلس الأعلى للجامعات والدكتور شريف صالح رئيس قطاع الشؤون الثقافية والبعثات والدكتور محمد السرجاني المُلحق الثقافي ومدير البعثة التعليمية في روسيا، والدكتور صالح هاشم أستاذ اللغة الروسية ورئيس جامعة عين شمس الأسبق.
جدير بالذكر أن زيارة وزير التعليم العالي للجامعة الوطنية للأبحاث النووية ومعهد موسكو للعمارة والتخطيط جاءت على هامش زيارته لمنتدى دول البريكس، والتي تضم دول (البرازيل، وروسيا، والهند، ،الصين وجنوب أفريقيا)، ويعود تأسيسها إلى عام 2001، عندما صاغ جيم أونيل، رئيس بنك جولدمان ساكس، مصطلح “BRIC”، ثم أنضمت دولة جنوب إفريقيا إلى المجموعة في عام 2010، ليصبح الاسم “BRICS”، وقد انضمت مصر والسعودية والإمارات وإيران والأرجنتين وإثيوبيا إلى التحالف رسميًا مع بداية العام الجاري، وتأسست المجموعة على فرضية امتلاك اقتصادات هذه الدول الناشئة لإمكانات هائلة غير مُستغلة، تمنحها القدرة على إعادة رسم خريطة البنية المالية الدولية إن تم توجيه مواردها بشكل فعال.
قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار