2022-05-16 6:08 مساءً

بعد رفع الفائدة من الفيدرالي الأمريكي.. ماهو مصير تداولات البورصة؟

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أوضحت هبة الحسيني خبيرة أسواق المال أن قرار الفيدرالي الأمريكي برفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 50 نقطة بمعدل 0.5% فى أكبر زيادة خلال 22 عاما. من شأنه أن يؤثر بالسلب على البورصة المصرية لأن نسبة المستثمرين الأجانب بالبورصة المصرية منخفضة وتمثل حوالى 15% من إجمالي التداولات، متوقعة أن تشهد تداولات البورصة المصرية  بعض الضغوط البيعية بجلسة الأحد القادم مما يؤثر على مؤشرات البورصة المصرية، وخاصة أن البورصة المصرية لم تشهد ارتفاعا بالمؤشر في الشهور الماضية وأن أسعار الأسهم مازالت جاذبة للشراء.

 

وذكرت هبة الحسيني أن الفيدرالي الأمريكي أعلن اليوم رفع أسعار الفائدة بنسبة 0.5% للحد من التضخم، واتبع قرار الفيدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة بدولة السعودية والإمارات والبحرين وقطر بنسبة 0.5% ودولة الكويت بنسبة 0.25%.

وتوقعت أن ترتفع أسعار الفائدة بالبنك المركزي المصرى ما بين 1 إلى 1.5% خلال الأيام القادمة.

 

وكان البنك المركزي الأمريكي قد رفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 50 نقطة بمعدل 0.5% اليوم الأربعاء ، وأرجع قراره الى  إن التضخم مازال مرتفعا بما يعكس اختلالات العرض والطلب المرتبطة بوباء كورونا وارتفاع أسعار الطاقة، وأضاف أن الهجوم الروسي على أوكرانيا يتسبب في صعوبات اقتصادية هائلة.

وكان البنك المركزى الأمريكى، قد أبقى على معدل الفائدة وبرنامج شراء الأصول دون تغيير، وسط توقعات لمسؤولي الفيدرالى الأمريكي برفع الفائدة مرتين في عام 2023.

 

وأوضح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أن المجلس متفق على خطورة ارتفاع التضخم بشكل أسرع واستمراره لفترة أطول من المتوقع، لكنه أكد أن موجة التضخم الأخيرة ستكون مؤقتة.

وتوقع باول أن يرتفع معدل التضخم إلى 3% على أساس سنوي هذا العام، لكنه سينخفض بعد ذلك بحدة في عام 2022، فيما أظهر تقرير مؤشر أسعار المستهلكين الصادر يوم الخميس الماضي ارتفاع وتيرة التضخم إلى أعلى مستوى لها في 13 عامًا عند 5%.

وفي نتيجة كانت أكثر تشددًا مما كان متوقعًا، أظهر تصويت أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي أن 11 من 18 مسؤولًا يتوقعون رفع أسعار الفائدة مرتين على الأقل في عام 2023، على خلاف ما حدث في مارس الماضي حين توقع سبعة فقط ارتفاعًا واحدًا.

 

وذكرت مؤسسة “ماركت ووتش” المعنية بالشأن الاقتصاد العالمي أن سبعة مسؤولين يرون الآن أن أول زيادة ستُصبح في العام المقبل، مُقارنة بأربعة فقط في مارس الماضي.

وفي السياق، أظهر إعلان باول عن مناقشة أعضاء الاحتياطي الفيدرالي إبطاء مشتريات المجلس من السندات لأول مرة يُعد بمثابة توجه المجلس نحو تشديد سياسته النقدية.

 

ويشتري الاحتياطي الفيدرالي 80 مليار دولار من سندات الخزانة و 40 مليار دولار من الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري كل شهر، إلى جانب الحفاظ على سعر الفائدة القياسي بالقرب من الصفر، في جهد منسق للحفاظ على استقرار الأسواق المالية ودعم الاقتصاد.

 

ويرى العديد من الاقتصاديين، بمن فيهم وزير الخزانة الأمريكي السابق لاري سمرز، إن الاحتياطي الفيدرالي يحتاج إلى إعادة التفكير في سياسته في ظل خططتي التحفيز المالية الهائلة التي أقرهما الكونجرس منذ ديسمبر الماضي.

 

 0 total views

أخبار ذات صلة

خبير يوضح أسباب ثبات مؤشرات البورصة بالمنطقة الحمراء
ذكر حسام عيد مدير الاستثمار بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية، أن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية...
أرتفاع أرباح "مصر للأسمنت قنا" خلال الربع الأول من 2022
أعلنت شركة مصر للأسمنت ” قنا “ في بيان للبورصة المصرية ، بشأن إجتماع مجلس إدارة الشركة المنعقد...
خبير: البورصة جاذبة للاستثمار المتوسط وطويل الأجل
قال مصطفى نور الدين، الخبير بأسواق المال، إن البورصة المصرية أصبحت جافة السيولة بعد خروج الأجانب المستمر...
أرباح بنك البركة تقفز 37% خلال الربع الأول من 2022
صرح بنك البركة مصر في بيان للبورصة المصرية ، بشأن إجتماع مجلس إدارة البنك المنعقد في 15 مايو 2022، لأعتماد...