الاتحاد الأوروبي: ملتزمون بكافة أنواع الدعم لمصر فى هذا الملف

alx adv
استمع للمقال

أكدت سكرتيرة عام المفوضية الأوروبية إيلزي جوهانسون، التزام الاتحاد الأوروبي بتقديم كافة أنواع الدعم للرئاسة المصرية، في مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (COP27)، وذلك في إطار التحضير الموضوعي واللوجيستي.

وذكرت وزارة الخارجية – على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) اليوم السبت، أن سكرتيرة عام المفوضية أشارت خلال لقاء عقده الدكتور بدر عبدالعاطي سفير جمهورية مصر العربية لدى الاتحاد الأوروبي، إلى ثقة الاتحاد الأوروبي في قدرة مصر على إنجاح هذه القمة وخروجها بنتائج ملموسة تسهم في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في قمة جلاسجو.

كيف تستعد وزارة التعاون الدولى لقمة المناخ؟

وفي وقت سابق، التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، بفريق عمل رواد العمل المناخي رفيعي المستوى بالأمم المتحدة،  بوجولو كينيويندو، المستشار الخاص لرائد العمل المناخي ووزيرة الاستثمار في دولة بوتسوانا، وساجاريكا شاتيريجي، رائد العمل المناخي للشئون المالية، وحنان صقر، رائد العمل المناخي للتمويل المرن، حيث تم بحث سبل دفع تعزيز التمويلات التنموية لمشروعات التحول الأخضر في مصر، واستعراض الجهود المصرية استعدادًا لرئاسة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27، وبحث الأولويات المصرية والأفريقية في الدورة المقبلة من قمة المناخ، ومناقشة كيفية دفع مشروعات التكيف مع التغيرات المناخية وتكافؤ الفرص بين الجنسين في العمل المناخي.

 

وخلال اللقاء استعرضت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، الجهود التي تقوم بها الدولة في سبيل دفع العمل المناخي عالميًا من خلال رئاسة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP27، والتأكيد على ضرورة دعم الأمم المتحدة وفريق أبطال العمل المناخي لجهود الدول المختلفة في سبيل توفير التمويلات للمشروعات الصديقة للبيئة لاسيما للدول النامية والاقتصاديات الناشئة من أجل دفع التحول الأخضر.

 

وأشارت “المشاط”، إلى إطلاق برنامج ” نُوَفِّي”، والذي تستهدف من خلاله وزارة التعاون الدولي الترويج لقائمة المشروعات الخضراء التي أعدتها الحكومة في قطاعات الطاقة والغذاء والمياه، بين شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، بهدف التحول من التعهدات إلى التنفيذ، وحشد الجهود الدولية الهادفة لتعزيز التحول إلى الاقتصاد الأخضر.

 

ولفتت إلى أن هذه الجهود تأتي تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، لتعزيز جهود التحول الأخضر في هذه القطاعات، مشيرة إلى أن وزارة التعاون الدولي، تنسق مع الجهات الوطنية المعنية لتوفير التمويل التنموي والمنح اللازمة لتنفيذ هذه المشروعات، وكذلك دعم جهود تحفيز التمويل المبتكر وأدوات تقليل المخاطر بما يدفع القطاع الخاص للمشاركة بفعالية في تنفيذ هذه المشروعات باعتباره شريكًا رئيسيًا في تحقيق التنمية.

 

ونوهت بان الوزارة قامت بالفعل بإرسال هذه القائمة لشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين كافة، لدراستها والاطلاع على خطط الدولة لتسريع وتيرة جهود التنمية الشاملة والمستدامة، وتمضي قدمًا من أجل التنسيق لحشد التمويلات اللازمة.

 

كما أشارت إلى اللقاءات المتعددة التي تم عقدها مع شركاء التنمية والقطاع الخاص والمجتمع المدني والأذرع التنموية لكبرى شركات القطاع الخاص العالمية، من أجل بحث سبل الدفع بآليات التمويل المبتكر الذي أصبح أكثر كفاءة من التمويلات التقليدية في تعزيز جهود التنمية، وترسيخ العمل المشترك بين الأطراف المعنية من أجل منح دفعة للعمل المناخي.

 

ووجهت الدعوة لفريق أبطال العمل المناخي للمشاركة في منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي Egypt-ICF في نسخته الثانية الذي سيعقد العام الجاري، لافتة إلى أنه ينعقد قبيل قمة المناخ وسيمثل تجمعًا أفريقيًا هامًا للتباحث بشأن الرسائل التي يجب الاتفاق عليها قبل مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، موضحة أن النسخة السابقة شهدت إصدار توصيات ختامية تم فيها التشديد على ضرورة الدفع بآليات التمويل المبتكر وأدوات تقليل المخاطر من أجل توفير التمويلات للدول النامية والاقتصاديات الناشئة لتحقيق طموحها المناخي.

 

ومن جانبها قالت  بوجولو كينويندو، المستشار الخاص بفريق أبطال العمل المناخي، “حريصون على تحفيز التعاون مع وزارة التعاون الدولي وحشد جهود الجهات غير الحكومية لاسيما في قارة أفريقيا، للتعاون بشأن مؤتمر المناخ COP27”.

 

وأوضحت ساجاريكا شاتيريجي، رئيس التمويل بفريق أبطال العمل المناخي، أن التمويل الخاص يلعب دورًا محوريًا في تحقيق التنمية والدفع بالعمل المناخي، بينما أشارت حنان صقر، رئيس التمويل المرن بفريق أبطال العمل المناخي، إن الاجتماع ركز على الدفع بفرص الاستثمار في التكيف والمرونة وتحقيق الاقتصاد الدائري.

 

جدير بالذكر أن فريق رواد العمل المناخي، تم تدشينه عقب انعقاد فعاليات قمة المناخ COP25 وCOP26، بهدف دعم جهود رواد العمل المناخي في تنفيذ أهدافهم بشأن تعزيز مشاركة الجهات الفاعلة والأطرف ذات الصلة لدعم العمل المناخي وتحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ، ويعزز فريق رواد العمل المناخي الجهود التي يقوم بها رواد العمل المناخي، في النسختين السابقتين من قمة المناخ فضلا عن الدور الذي يقوم به د.محمود محي الدين، رائد العمل المناخي للرئاسة المصرية لقمة المناخ COP27، في إرساء دعائم تمويل المناخ وتعزيز العمل المشترك بين الحكومات والجهات غير الحكومية لدعم طموح العمل المناخي.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا