القرش: تشديد الرقابة على المبيدات سبب ارتفاع حجم الصادرات الزراعية

alx adv
استمع للمقال
حققت مصر نجاحات متتالية فى تصدير المنتجات الزراعية لكل دول العالم، بالرغم من الأزمات التى تضرب العالم بداية من جائحة كورونا التي أربكت حركة التجارة والنقل الدولي والأزمة الروسية الأوكرانية، والتي تسببت في نقص صادرات بعض السلع، مما أدى إلى نقص فى الغذاء عالميًا، وبالرغم من هذه نجحت الصادرات المصرية فى أن تغزو كل أسواق العالم.

 

فى هذا الصدد قال الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الصادرات الزراعية المصرية بلغت أكثر من 4.1 مليون طن بزيادة لأول مرة عن نفس الفترة من العام السابق ‏2021 سواء من حيث الكمية أو القيمة، مضيفًا أن الدولة المصرية تعمل وفق خطة لتطوير المنظومة الزراعية بدأت في عام 2014، من خلال المشروعات العملاقة، سواء بزيادة المساحات المزروعة والتوسعات وزيادة إنتاجية وحدة الأرض والمياه.

 

وأضاف القرش، أن مصر تشدد على إجراءات الرقابة على المبيدات، وتعمل على التقليل من استخدام المبيدات الزراعية، للحفاظ على جودة المنتج المقدم للمواطن المصرى، ويتم اتخاذ إجراءات تنظيم استخدام المبيدات وإحكام السيطرة عليها خاصة في الجزء الخاص بتأثير المبيدات على الإنسان والبيئة، مضيفًا أنه تم إلغاء جزء كبير من المبيدات، ونستخدم المبيدات الأكثر أمانا ونتجنب المبيدات الخطرة، وعدم استخدام الكثير من المبيدات في زراعة المنتجات الزراعية، مما كان سببا رئيسيا وراء ارتفاع حجم الصادرات الزراعية.

 

زيادة الوعى فى استخدام المبيدات

 

واوضح متحدث وزارة الزراعة، أن مصر أقل دول المنطقة المستخدمة للمبيدات الخطيرة، وتم تدريب أكثر من 50 ألف شخص تحت مسمى «مطبقى المبيدات» ليكونوا على دارية كفاية بكل المعلومات والتفاصيل الخاصة بالمبيدات، مما أدى إلى زيادة الوعى فى استخدام المبيدات، وكل الشهادات والتقارير الدولية تثبت أن مصر حريصة على الجودة، حيث تستخدم التقنيات الحديثة وتطوير النظم الزراعية واستخدام الصوب الزراعية.

 

 

وأشار الدكتور محمد القرش، إلى وجود الكثير من المعامل المعتمدة فى مجال المتبقيات وفى مجال الانتاج الحيوانى والثروة الحيوانية، ويأتى عينات من الخارج نجرى عليها التحاليل، مضيفًا أن التنسيق مع اتحاد مصدري الحاصلات مستمر بشكل كبير، كما ننسق مع الممثلين التجاريين ووزارة الخارجية والغرف التجارية في الخارج وهو ما يزيد فرص التبادل السلعي، وأصبحت مصر تصدر أكثر من 350 صنف، الموالح المصرية تتربع على عرش العالم في التصدير بالإضافة إلى البطاطس والبصل وغيرها».

مصر أقل دولة في تستخدم المبيدات شديدة الخطورة

 

ووفقًا لتقرير رسمى من جمعية حماية المحاصيل العالمية «كروب لايف انترناشيونال» أن مصر تعد أقل دولة في المنطقة تستخدم المبيدات شديدة الخطورة HHPs موضحة، أن عدد المركبات الفعالة المستخدمة في مصر عام 2022 بلغ 271 وأن عدد المركبات التي تندرج تحت مجموعة المبيدات شديدة الخطورة وفقًا لتصنيف منظمة الصحة العالمية حوالي 15 مركب بنسبة مئوية 5.53%.

 

 

وكان قد أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في لجنة مبيدات الآفات الزراعية عن أن مصر أقل دول المنطقة المستخدمة للمبيدات الخطيرة وأن نسبة استعمالها في مصر لا تتعدى 5% من إجمالي المركبات الفعالة متعهدة بإلغاء استخدام هذه المركبات خلال ثلاث سنوات، لافتًا إلى أن المبيدات في البطيخ والخوخ في الحدود المسموح بها عالميًا. وأكد تقرير لجنة مبيدات الآفات بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي أن إجمالي المركبات التجارية التي يتم تداولها في مصر حوالي 2100 مركب، وأن اللجنة تعاونت مع منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» التابعة للأمم المتحدة، للوصول لتقسيم محدد للمبيدات المتداولة في مصر، ومعرفة حجم المبيدات شديدة الخطر، لافتًا إلى أنه عندما أجري الحصر وجد أن نسبة هذه المبيدات حوالي 5% أي حوالي 15 مركبًا من مجمل المواد الفعالة تندرج تحت تقسيم المواد شديدة الخطورة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا