• logo ads 2

الزراعة: مشروع «شرق العوينات» يساهم فى زيادة المساحات المنزرعة

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس الأحد، موسم حصاد القمح في شرق العوينات بمحافظة الوادي الجديد، وهو من أكبر المشاريع الزراعية التى تقع بجنوب مصر لزراعة القمح بمساحة تتجاوز 186 ألف فدان، إجمالي الأراضى المستصلحة التي تبلغ حوالى 190 ألف فدان وجاري استصلاح 30 ألف فدان إضافية التي من المقرر زراعتها خلال شهر أكتوبر المقبل، وتحتل منطقة شرق العوينات المركز الأول بمصر في زراعة القمح.

 

قال الدكتور محمد يوسف، رئيس الإدارة المركزية لشؤن المديريات‏ بوزارة الزراعة، إن مشروع شرق العوينات، من ضمن المشاريع التى تستهدفها الدولة لزيادة المساحة، والمستهدف استصلاحه 2.2 مليون فدان خلال العام الحالى والقادم، بما يعادل  33% من المساحة الحالية.

 

وأضاف الدكتور محمد يوسف، فى تصريحات خاصة لموقع «عالم المال» أن هذه المساحة ستكون على كل المحاور، ولكن القمح سيحصل على نصيب الأسد، ويكون دائما من 30 إلى 45% من المساحة الموجودة على مستوى الجمهورية، مؤكدًا أنه تم زراعة 3.2 مليون فدان قمح هذا العام، وحتى أمس تم توريد 2 مليون و 100 ألف طن من المساحة المنزرعة، بأكثر من 50% من المستهدف توريده لوزارة التموين والتجارة الداخلية، بمعدل 4.2 مليون طن، ومازال هناك مساحة كبيرة لم يتم حصادها على الأن.

 

وأوضح رئيس الإدارة المركزية لشؤن المديريات بوزارة الزراعة، أنه يوجد إقبال كبير من المزارعين على عمليات التوريد، مؤكدًا أن الإدارة تغطى كل محافظات الجمهورية، وذلك لمتابعة حصاد وتوريد القمح لهذا العام، ومتابعة صوامع الغلال بوادي النطرون لمتابعة فرز واستلام الأقماح وأيضا للتيسير على المزارعين فى توريد أقماحهم للصوامع والعمل على حل أي مشاكل قد تواجه المزارعين أثناء التوريد.

 

وتقع منطقة شرق العوينات في الجزء الجنوبى الغربى لمصر على بُعد 365 كم، جنوب واحة الداخلة بمحافظة الوادى الجديد، على بُعد 500 كيلومتر من بحيرة ناصر، حيث التربة الغنية والخالية من الملوثات، ما يجعلها مثالية، وتبلغ مساحتها 528 ألف فدان مقسمة إلى قطع نصفها موزع على شركات زراعية تنتج محاصيل متنوعة تقدر بنحو 3 ملايين طن سنويًّا.

 

توفير 10 ملايين قمح من أجل زيادة إنتاجية الدولة المصرية من هذه السلعة الاستراتيجية

 

وفى نفس السياق قال الدكتور محمد القرش، المتحدث باسم وزارة الزراعة، إن هناك جهودا كبيرة جدا، تم بذلها في ملف القمح، حيث إن هناك مساحات كبيرة تمت زراعتها بمحصول القمح لتحقيق الأمن الغذائي للمواطن المصري، مضيفًا أن الدولة المصرية ضاعفت الإنتاج خلال الفترة السابقة بالنسبة لزراعة الفدان، لتوفير 10 ملايين قمح من أجل زيادة إنتاجية الدولة المصرية من هذه السلعة الاستراتيجية.

وأضاف الدكتور محمد القرش، المتحدث باسم وزارة الزراعة، أن ملف القمح يأخذ اهتماما كبيرا من الدولة المصرية، لتوفير احتياجات المواطن المصري لتأمين الاحتياجات الغذائية، مردفا: “المشروعات التي نفذتها الدولة كان لها مردود جيد على المواطن المصري في تلبية احتياجاته، مضيفًا أننا نقترب من 2 مليون طن جرى توريدهم خلال الأيام الماضية، والموسم يمتد معنا حتى شهر أغسطس المقبل لزيادة.

 

وأشار «القرش» إلى أن إجمالي ما تم توريده من القمح في العام الماضي 4.2 مليون طن، مؤكدًا أن الدولة المصرية وضعت سعر تحفيزي لتوريد القمح، ووصل إلى 1500 جنيها للأردب الواحد، بالإضافة إلى أن هناك محفزات أخرى تقدمها الوزارة للمزارعين الموردين.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار