«تويتر» تتكبد خسائر فادحة بعد تصريحات إيلون ماسك

استمع للمقال

اندلعت موجة من الخسائر الحادة في أسهم عملاق التواصل الاجتماعي شركة تويتر، عقب قنبلة جديدة من إيلون ماسك قد تبد حلم صفقة الاستحواذ الكبير.

وانخفضت أسهم تويتر في تعاملات ما قبل التداول اليوم الإثنين في حدود 7% نزولا إلى مستويات قرب الـ 38 دولار للسهم، فيما انخفضت أسهم تويتر بنسبة 20% خلال ثلاثين يومًا عقب تعثر إتمام الصفقة.

وقال إيلون ماسك، منذ قليل، إن تويتر استلمت رسالة لتكرار طلب للحصول على بيانات معينة مطلوبة لتسهيل تقييم الرسائل الاقتحامية والحسابات المزيفة على منصة تويتر.

وأضاف إيلون ماسك أنه يعتقد أن تويتر تحاول إخفاء معلومات هامة بشأن الحسابات المزيفة، وتابع ماسك وفقا لبيان هيئة الأوراق المالية الأمريكية أن رفض تويتر هو خرق لاتفاقية الاندماج.

ووفقا للبيان طلب الملياردير إيلون ماسك من تويتر مزيدًا من المعلومات حول حسابات البريد العشوائي.

ورفض مساهمو تويتر إعادة انتخاب حليف إيلون ماسك في مجلس الإدارة خلال الاجتماع السنوي لشركة التواصل الاجتماعي، مع استمرار التساؤلات حول مستقبل صفقة الاستحواذ البالغة 44 مليار دولار.

وصوت المساهمون ضد انتخاب إيجون ديربان لعضوية مجلس إدارة تويتر، نظرًا لأنه الرئيس المشارك لشركة سيلفر لايك، والذي عقد سابقًا شراكة مع إيلون ماسك لتحويل تسلا إلى كيان خاص.

وصوت المساهمون لصالح باتريك بيشيت الشريك العام في شركة إينوفيا كابيتال لعضوية مجلس الإدارة.

وأكدت شركة تويتر خلال الاجتماع الافتراضي على أنها لن ترد على أي أسئلة بشأن صفقة ماسك، وذلك بعد أقل من أسبوع على تأكيدها الالتزام بالصفقة والسعر المتفق عليه.

وقال الملياردير إيلون ماسك إنه سيزيد التزامات الملكية لتمويل صفقة شراء شركة تويتر إلى 33.5 مليار دولار.

وكشف إفصاح تنظيمي لماسك مرسل إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، أنه التزم بتقديم 6.25 مليار دولار إضافية فيما يتعلق بالتزامات الملكية في صفقة شراء موقع التواصل الاجتماعي.

وأشار الإفصاح إلى أن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا يجري محادثات مع مساهمي تويتر، ما يشمل الرئيس التنفيذي السابق جاك دورسي وآخرين، للمساعدة في تمويل الصفقة.

وكان “إيلون ماسك” قد أعلن في الثالث عشر من مايو الجاري عبر حسابه على تويتر تعليق صفقة الاستحواذ مؤقتًا، إذ يسعى الملياردير الأمريكي للحصول على المزيد من المعلومات حول الحسابات المزيفة.

قالت تويتر منذ أيام أن اتفاق الاستحواذ مع إيلون ماسك، لم يتطرق خلاله ماسك إلى طرح أسئلة عن أعمال شركة وسائل التواصل الاجتماعي التي يستشهد بها حاليا في الإعلان عن تعليق الصفقة التي تبلغ قيمتها 44 مليار دولار.

ووفقًا لرواية لشركة فإن إيلون ماسك بدى وأنه متعجلًا يريد إنهاء الصفقة بأي طريقة دون الخوض في أي تفاصيل أخرى من شأنها تغير وجهة نظر لإبرام صفقة عبر عرضه الأفضل والأخير.

وكشفت تفاصيل التفاوض أن مؤسس قام بالتفاوض مع مسؤولي الشركة على التفاوض خلال عطلة نهاية الأسبوع في 23 و24 أبريل دون إجراء أي فحص فني نافٍ للجهالة.

ومنذ توقيع الصفقة في 25 أبريل شكك ماسك في دقة الإفصاحات العامة لشركة تويترعن حسابات البريد الوهمي التي تمثل أقل من 5% من قاعدة مستخدميها.

وقالت الشركة أن إيلون ماسك زعم إن حسابات البريد الوهمي يجب أن تكون 20% على الأقل، وهذا على الرغم من إعلان تويتر في إفصاحاتها أن الأرقام قد تكون أعلى من تقديراتها.