أنظار السوق تترقب قرار الفيدرالي الأمريكي اليوم

هل يواصل تشديد السياسة النقدية؟

alx adv
استمع للمقال

 

يجتمع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي اليوم الأربعاء لبحث قراره بشأن أسعار الفائدة وسط توقعات بزيادة العائد بنحو 75 نقطة أساس دفعة واحدة للمرة الثانية على التوالي علما بأن التوقعات مبنية على الجهود المفترضة للحد من التضخم المرتفع بشكل مثير للقلق.

 

 

وتوقع محمد أنيس الخبير والمحلل المالي، رفع الفائدة بقيمة تترواح بين 75 نقطة أساس إلى 100 نقطة أساس وربما سيكون أمر نادر الحدوث في سياسة البنك المركزي الأمريكي.

 

كما أشار إلى أن قرار رفع الفائدة سيشكل ضغط على كل عملات العالم، ويزيد من تدفقات السيولة إلى السندات الأجنبية ويسحب السيولة من باقي العملات الدولية أو الناشئة.

 

أما فيما يخص معدلات التضخم

 

وأكد المحلل المالي، أن مؤشر التضخم العام الذي يتأثر بتحركات النفط والسلع الأساسية ، انخفض قليلا في آخر شهرين وهو ما معناه أن التضخم بلغ ذروته وهو ما يؤكد انخفاض سعر الحبوب وانخفاض أسعار النفط لما قبل الحرب الروسية الأوكرانية.

 

ويستهدف الفيدرالي الأمريكي استعادة السيطرة على التضخم في ظل قدر هائل من الانتقادات للتأخر الشديد في رفع الفائدة

 

وحسب صحيفة فاينانشيال تايمز من المقرر أن تؤكد اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء القادم توقعات السوق عبر رفع سعر الفائدة لارئيسية بمقدار 0.75 نقطة مئوية للشهر الثاني على التوالي، وسيؤدي ذلك إلى رفع الفائدة إلى نطاق مستهدف يتراوح بين 2.25 إلى 2.50%.

 

 

وفي مرحلة ما بعد إصدار بيانات التضخم المقلقة هذا الشهر، صعد المستثمرون في السوق رهاناتهم على أن البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة بنقطة مئوية كاملة.

 

ومع ذلك ، تراجعت هذه الاحتمالات بعد أيام حيث أشار مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي إلى تفضيلهم لزيادة قدرها 0.75 نقطة مئوية أخرى في الاجتماع القادم.

 

وعلى الرغم من أن التضخم وصل إلى مستويات جديدة، إلا أن سوق الإسكان الملتهب سجل تراجعا كبيرا في الأسعار وتباطأ النشاط التجاري في جميع أنحاء البلاد، وعلقت العديد من الشركات البارزة خطط التوظيف أو أعلنت عن تسريح للعمال.

 

ويتوقع العديد من الاقتصاديين الآن حدوث ركود في الأشهر الستة إلى الاثني عشر المقبلة، مع انحسار الزخم في سوق العمل، مما يؤدي في النهاية إلى فقدان الوظائف ، الأمر الذي سيدفع معدل البطالة إلى ما يقرب من 5% وفقًا لبعض التقديرات.

 

ويبلغ معدل البطالة الأمريكية حاليا 3.6%.

 

وبعد اجتماع هذا الشهر، يعقد بنك الاحتياطي الفيدرالي اجتماعًا في سبتمبر المقبل، حيث يُتوقع من صانعي السياسة إما رفع أسعار الفائدة بمقدار 0.75 نقطة مئوية أخرى أو التحول إلى رفع بمقدار نصف نقطة فقط.

 

وبحلول نهاية العام ، من المتوقع أن يتجاوز معدل الفائدة لاأمريكية 3.5% على الأقل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا