حساب لكل مواطن.. البنوك تدشن عروضًا وخدمات جديدة في يوم الشباب العالمي 

alx adv
استمع للمقال

بدأت البنوك العاملة في السوق المصرية منذ بداية أغسطس الجاري وحتى منتصف الشهر، إتاحة إمكانية فتح حساب بنكي للعملاء الجدد مجانا دون احتساب أي رسوم إدارية أو حد أدنى للرصيد وبصورة الرقم القومي فقط ودون مستندات اثبات الدخل، وذلك احتفالا باليوم العالمي للشباب.

 

ووجه البنك المركزي المصري بمجموعة من الأنشطة المقترحة، التي يمكن تنفيذها خلال مناسبات الشمول المالي، تسمح خلالها البنوك بفتح حساب بنكي «توفير»، دون مصاريف إدارية أو حد أدنى لفتح الحساب للعملاء الجدد.

 

ويستهدف البنك المركزي المصري رفع نسبة الشمول المالى وضم جميع المواطنين تحت هذه المظلة بهدف تحقيق التميز الاقتصادي والمصرفي وجذب العملاء داخل القطاع الرسمي.

 

كان قد أصدر البنك المركزي المصري المؤشرات الرئيسية للشمول المالي، والتي تساهم في متابعة تطور استخدام الخدمات والمنتجات المالية لكافة فئات المجتمع بما يدعم تحقيق النمو المستدام والاستقرار الاقتصادي.

 

وقد أظهرت المؤشرات زيادة كبيرة في معدلات الشمول المالي خلال الست سنوات الماضية محققة معدل نمو بلغ 115% ليصل إجمالي المواطنين الذين لديهم حسابات تمكنهم من إجراء معاملات مالية– والتي تشمل الحسابات في البنوك أو البريد المصري، أو محافظ الهاتف المحمول أو البطاقات مسبقة الدفع – إلى 36.8 مليون مواطن بما يعادل 56.2% من إجمالي المواطنين 16 سنة فأكثر والبالغ عددهم 65.4 مليون مواطن.

 

وعلى صعيد الشمول المالي للمرأة، أظهرت المؤشرات قفزة في عدد السيدات اللاتي يمتلكن حسابات مالية، حيث بلغ عددهن 16 مليون سيدة في نهاية 2021، بمعدل نمو بلغ 171% مقارنة بعام 2016.

 

كما قفز عدد البطاقات مسبقة الدفع إلى39.883 ألف بطاقة لكل 100 ألف مواطن، فيما بلغ عدد محافظ الهاتف 38.505 ألف محفظة لكل 100 ألف مواطن.

 

وتشير المؤشرات إلى تطور عدد نقاط الإتاحة المالية – والتي تضم كل من فروع البنوك والبريد المصري ومؤسسات التمويل متناهي الصغر بالإضافة إلى ماكينات الصراف الآلي، ونقاط البيع الإلكترونية ومقدمي خدمات الدفع – ليصل إلى 1037 نقطة لكل 100 ألف مواطن.

وجدير بالذكر أن اصدار المؤشرات الرئيسية للشمول المالي من قبل البنك المركزي يساهم بشكل فعال في الفهم الجيد للسوق المصري وسلوك المواطنين مما يساعد على وضع السياسات الداعمة لتمكينهم اقتصاديا.

 

ويُحتفل بيوم الشباب الدولي سنويا في 12 أغسطس لتركيز اهتمام المجتمع الدولي بقضايا الشباب والاحتفاء بإمكانياتهم بوصفهم شركاء في المجتمع العالمي المعاصر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا