ارتفاع برميل النفط الكويتي إلى 100 دولار

alx adv
استمع للمقال

انخفض سعر برميل النفط الكويتي 2.95 دولار ليبلغ 100 دولار للبرميل في تداولات يوم أمس الأربعاء مقابل 102.95دولار للبرميل في تداولات يوم أمس الأول، وذلك وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفى الأسواق العالمية انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 4.83 دولار لتبلغ 88 دولارا للبرميل بينما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 4.94دولار ليبلغ 81.94دولارا للبرميل وذلك وفقا لوكالة الأنباء الكويتية.
وقرر وزراء الطاقة في تحالف منظمة الدول المصدرة للبترول أوبك والمنتجين المستقلين “مجموعة أوبك +” في اجتماعهم الشهرى الثاني والثلاثين الاثنين خفض إنتاج المجموعة بنحو 100 ألف برميل يوميا في شهر أكتوبر المقبل.

ارتفعت أسعار النفط الخام  ليصل 92.70دولار للبرميل، وذلك بنسبة 3% بعد أن شهدت أسعار النفط انخفاضا الأيام الماضية، في حين وصل سعر نفط غرب تكساس لنحو  86.58% دولار للبرميل.

تخفيض الإنتاج لـ 100 ألف بدءًا من أكتوبر

جاءت هذه الزيادة كرد فعل سريع على إعلان أوبك بلس، اليوم الإثنين، أنها ستخفض الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل يوميًا في أكتوبر.

 تفاصيل إجتماع أوبك بلس 

وأكد الاجتماع الوزاري لأوبك بلس التأثير السلبي للتذبذب وانخفاض السيولة على سوق البترول في الوقت الراهن، والحاجة إلى دعم استقرار السوق وكفاءة تعاملاتها، مشيرا إلى أن التذبذب الشديد وحالة عدم اليقين المتزايدة يتطلبان تقييماً مستمراً لظروف السوق، والاستعداد لإجراء تعديل فوري لمستويات الإنتاج بطرقٍ مختلفة، إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

 

وأكدت المجموعة أن لديها من الالتزام والمرونة والوسائل ما يمكنها من التعامل مع هذه التحديات وإرشاد السوق، ضمن إطار الآليات الحالية لإعلان التعاون.

وقررت أوبك+ إعادة مستوى الإنتاج في شهر أكتوبر 2022، إلى مستويات شهر أغسطس 2022، علماً بأن قرار الاجتماع الوزاري الحادي والثلاثين للمجموعة بزيادة 100 ألف برميل يومياً في شهر سبتمبر 2022، كان لشهرٍ واحدٍ فقط، بينما ستخفض الإنتاج لـ 100 ألف برميل في أكتوبر المقبل.

20 % خسارة في العقود الآجلة للنفط الخام 

وخسرت العقود الآجلة للنفط الخام 20% في الأشهر الثلاثة الماضية، بسبب مخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي.

واجتمعت الدول الأعضاء في منظمة أوبك وحلفائها من بينهم روسيا، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، في وقت يواجه الطلب ظروفا معاكسة بجانب احتمال زيادة الإمدادات بفضل عودة الخام الإيراني إلى الأسواق في حال أبرمت طهران اتفاقا مع القوى العالمية بشأن أنشطتها النووية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا