• logo ads 2

«شعبة المحمول» تكشف حقيقة الاكتفاء الذاتي من الصناعة المحلية لـ «الموبايل»

alx adv
استمع للمقال

علقت شعبة المحمول بغرفة الجيزة التجارية، على تصريحات رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي التى ذكر فيها أن مصر كانت تستورد هواتف محمولة بأكثر من 1.5 مليار دولار سنويًّا حتى عامين أو ثلاثة أعوام مضت، مؤكدة أن مصر رؤيتها تستهدف التصنيع والتصدير ولكن الأزمات السابقة كأزمة “كورونا” والأزمة الروسية الأوكرانية أثرت على هذا الاتجاه خلال الفترة الماضية.

اعلان البريد 19نوفمبر

وقال محمد صلاح هداية عضو مجلس إدارة غرفة الجيزة التجارية ونائب رئيس شعبة المحمول بالغرفة، إن هناك مصانع تنتج “الموبايل” فى مصر، حاليا مثل “سامسونج” بدأت العمل والإنتاج ، مشيرًا إلى أنه خلال الفترة الحالية يتم تصنيع أجهزة “بلاك شيب”  المتوسطة من مرحلة فئة 5 آلاف إلى 10 آلاف جنيه وخلال 20245 سيكون هناك التصدير للسوق الإفريقية وأسواق أخرى خلال الفترة المقبلة.

وعن إماكنية فتح فرع للشركة العالمية “آبل” المتخصصة فى الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية الذكية فى مصر، أكد نائب رئيس شعبة المحمول، بالطبع متوقع أن يكون لها فرع خاصة أن مصر كانت مرشحة أن يكون لـ “آبل “مركزا كبيرا فى مصر ولكن أزمة الحرب الروسية والأوكرانية أخرت هذا الأمر، لافتا إلى أن بعض الدول بدأت تستورد “أجهزة محمول” مع الأزمات العالمية وتحريك سعر الصرف وأسعار مخفضة وأرخص من الخارج.

وأشار”هداية” فى تصريحات لـ”عالم المال” إلى أن هناك تخفيضات كبيرة حدثت فى سوق المحمول، ولكن يوجد ركود بسوق المحمول متوقعا أن يتحرك السوق من حالة الركود  بعد انتهاء الامتحانات والتى بدأت منذ أيام، لافتا إلى أن بعض السياح أو الزوار يأتون لمصر ويقومون ببيع الأجهزة نتيجة لتراجع السعروعلى سبيل المثال  كل الأجهزة المتوسطة “سامسونج” أرخص من الخارج “الشريحة المتوسطة لأنه يتم تصنيعها فى مصر على حد قوله.

وكشف “هداية” عن تصنيع 7 موديلات فى “سامسونج” و4 موديلات فى “تشاومينج”وبدأت المصانع فى التصنيع والإنتاج وبالتالى توفر فرص عمل كبيرة للشباب وتحد من البطالة، موضحا أن البنية التحتية فى مصر أصبحت مؤهلة وجاهزة للتصنيع، مطالبا الحكومة بأن ترفع “المحمول “من بند السلع الترفيهية خاصة أن “المحمول” دخل فى عملية التصنيع والتعليم والصحة تزامنا مع التحول الرقمى.

وتابع أن الهاتف المحمول أصبح سلعة أساسية يصعب الاستغناء عنها من جموع المواطنين ولذا فإن إنتاجه محليًا يساهم في تقليل الفاتورة الاستيرادية بمعدلات كبيرة فضلًا عن المساهمة في زيادة الصادرات وخاصة للأسواق الأفريقية.

يذكر أن مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء أوضح أنه من المستهدف، أن تكون أربعة من أكبر خمس شركات عالمية تنتج هواتف محمولة، أن تكون لها أفرع في مصر، بينها مصنع فيفو الموجود في مدينة العاشر من رمضان.

وأشار على هامش تفقده عددا من المشروعات بمدينة العاشر من رمضان إلى أن هذه الشركات تتمثل سامسونج، وأوبو، وتشاومينج، وفيفو، بجانب شركة آبل التي يتم العمل حاليًّا على إقناعها للعمل في السوق المصرية.

ولفت إلى أن المستهدف من ذلك تقليل حجم الفاتورة الاستيرادية وتغطيتها من خلال الإنتاج المحلي، بجانب توفير المزيد من فرص العمل، بجانب إتاحة فرص للتصدير.

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار