خبير مصرفي يتوقع قرار “المركزي” بشأن أسعار الفائدة في اجتماعه المقبل 

استمع للمقال

توقع هاني أبو الفتوح الخبير المصرفي، قيام البنك المركزي المصري بتثبيت أسعار الفائدة خلال إجتماعات لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري المقرر عقده 23 يونيو المقبل، على الرغم من قرار الفيدرالي الأمريكي الأخير برفع الفائدة 75 نقطة أساس.

وقرر الاحتياطي الفيدرالي-البنك المركزي الأمريكي- اليوم الأربعاء رفع سعر الفائدة بنسبة 0.75%، وذلك لأول مرة منذ عام 1994، لمواجهة تصاعد التضخم.

وكان قد قرر الفيدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة بنسبة 0.5% في مايو الماضي لأول مرة بهذه النسبة منذ عام 2000، وللمرة الثانية منذ عام 2018، وسبقها رفع الفائدة بنسبة 0.25% في مارس.

ويأتي القرار الفيدرالي الأمريكي ضمن إجراءات لمواجهة التضخم في أمريكا بعد أن وصل إلى أعلى معدلاته في أكثر من 40 عامًا خلال مايو الماضي.

أشار هاني أبو الفتوح، إلى أن قرار الفيدرالي ربما يتسبب في خروج المستثمرين الأجانب من البلاد وهو ما يستدعي الخوف والحذر لأن الجزء الأكبر من هذه المحافظ قد خرج بالفعل في الأشهر القليلة الماضية. كما أن ارتفاع المعدل السنوي للتضخم العام إلى 13.5% في نهاية مايو الماضي كان أقل من المتوقع .

وأوضح أن سيناريو رفع الفائدة بنحو 2% لا يزال قائم حتى نهاية العام وفقا لما تظهره بيانات التضخم في الشهور القادمة وكذلك قرارات الفيدرالي الأميركي برفع الفائدة و التي من شأنها تعزيز وضع الدولار امام العملات الرئيسية ، وتضع مزيد من الضغوط على الجنيه المصري.

ويرى أبو الفتوح، أن قرار الفيدرالي الأمريكي سيؤثر على الشركات والأسر الأمريكية ، مما يؤدي إلى ارتفاع تكلفة الاقتراض للمنازل والسيارات والقروض الأخرى من أجل فرض تباطؤ في الاقتصاد.

وكانت قد قررت لجنة السياسة النقديـة للمركزي المصري في اجتماعهـا الأخير 19 مايو 2022 رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 11.25%، 12.25% و11.75% على الترتيب. كما تم رفع سعر الائتمان والخصم بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 11.75%.