كشف جديد للغاز فى شرق البحر المتوسط

alx adv
استمع للمقال

أعلنت شركة إيني الايطالية عن اكتشاف غاز جديد مهم في بئر الاستكشاف نرجس -1 الواقعة في منطقة امتياز نرجس البحرية، في شرق البحر الأبيض المتوسط، قبالة سواحل مصر.

 

واجه بئر Nargis-1 ما يقرب من 200 قدم (61 م) من الأحجار الرملية الحاملة للغاز من الميوسين والأليغوسين وتم حفره في 1014 قدمًا (309 م) من الماء بواسطة سفينة الحفر ستينا فورث، يمكن تطوير الاكتشاف بالاستفادة من القرب من مرافق Eni الحالية.

 

ويؤكد Nargis-1 على صحة تركيز Eni على Egypt Offshore ، والذي ستطوره الشركة بشكل أكبر بفضل منحها مؤخرًا لمناطق الاستكشاف شمال رفح وشمال الفيروز وشمال شرق العريش وطيبة وبيلاتريكس سيتي شرق.

 

ويبلغ امتياز مصر لمنطقة نرجس البحرية 445000 فدان (1800 كيلومتر مربع) شركة Chevron Holdings C Pte. المحدودة هي المشغل بحصة 45٪، بينما تمتلك الشركة التابعة المملوكة بالكامل لشركة إيني IEOC Production BV 45٪ وتمتلك شركة ثروة للبترول ش.م.م حصة قدرها 10٪.

إزالة الكربون من قطاع الطاقة المصري

تتواجد Eni في مصر منذ عام 1954، حيث تعمل من خلال شركة IEOC التابعة، تعد الشركة حاليًا المنتج الرائد في البلاد حيث يبلغ إنتاجها الأساسي من الهيدروكربونات حوالي 350.000 برميل من المكافئ النفطي يوميًا، تماشياً مع استراتيجية net-zero بحلول عام 2050، تشارك Eni في سلسلة من المبادرات التي تهدف إلى إزالة الكربون من قطاع الطاقة المصري ، بما في ذلك تطوير محطات CCS ومحطات الطاقة المتجددة والمواد الخام الزراعية للتكرير الحيوي وغيرها.

 

وفى وقت سابق وافقت شركة إيني الإيطالية على بيع نحو 49.9% من حصتها في خطوط أنابيب تنقل الغاز الجزائري إلى إيطاليا لمجموعة سنام للغاز؛ حيث من المقرر أن تدير الشركتان الخطوط معًا من خلال شركة جديدة.

وقالت إيني، شهد استحواذ شركة سنام الإيطالية على 49.9% من حصة الأسهم التي تمتلكها بشكل مباشر وغير مباشر في شركات تدير مجموعتين من خطوط أنابيب الغاز الدولية التي تربط الجزائر بإيطاليا، وفق بيان نشرته على موقعها الرسمي.

الصفقة الجديدة بلغت قيمتها نحو 405 ملايين يورو (435 مليون دولار أميركي)

وأعلنت أن الصفقة الجديدة بلغت قيمتها نحو 405 ملايين يورو (435 مليون دولار أميركي)، موضحة أن نطاق الصفقة -بشكل أكثر تحديدًا- يشمل خطوط أنابيب الغاز الجزائري البرية التي تمتد من حدود الجزائر وتونس للساحل التونسي، وخطوط الغاز البحرية التي تربط الساحل التونسي بإيطاليا، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

يشار إلى أن الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، كلاوديو ديسكالزي، كان قد أعلن، قبل أسبوع، أن شركته تقدم إستراتيجية جديدة لعام 2050، وأضيفت إليها أهداف مرحلية بحلول 2030، لخفض انبعاثات النطاقين الأول والثاني في أنشطة المنبع عام 2040.

وبموجب الصفقة الجديدة، نُقِلَت حصص الملكية من قِبل إيني إلى شركة جديدة باسم “سي كوريدور”، تملك فيها سنام 49.9% من رأس المال، بينما لا تزال الشركة الإيطالية محتفظة بالنسبة المسيطرة البالغة 50.1%.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا