تراجع حاد في البورصات العالمية

alx adv
استمع للمقال

تشهد البورصات العالمية تراجعات حادة وفقا لأسعار مؤشرات العقود المستقبلية الحية  فى الساعة الرابعة عصرا بتوقيت القاهرة

 

“حركة المؤشرات العالمية “

حيث سجل مؤشر  US 30  ما يعادل 31,844.40  نقطة بتراجع -142.6   بما نسبته -0.44% ، فيما سجل مؤشر US 500 ما يعادل 3,945.70 نقطة بتراجع -21.3 نقطة نسبته 0.55%.

 

وتراجع مؤشر (USTECH) US Tech 100 Cash  مسجلا 12,246.10 نقطة بتراجع بلغ  -82.9  نقطة بما نسبته -0.68%.

 

كما تراجع مؤشر US 2000  مسجلا 1,805.60  نقطة  بتراجع -6.7  نقطة  بما نسبته  -0.38% %.

 

وسجلت عقود عقود ألمانيا 30 الاجلة 13,070.00  نقطة  بتراجع بلغ -123.9 نقطة وبنسبة -1.00%.

 

وسجلت عقود فرنسا 40 الاجلة 6,200.80 نقطة  بتراجع بلغ  -41.7  نقطة وبنسبة -0.68%.

 

كما سجلت عقود انجلترا 100 الاجلة 7,265.00 نقطة بتراجع بلغ -1.5  نقطة وبنسبة -0.02%.

 

وبلغت عقود يورو ستوكس 50 الاجلة  3,570.00  نقطة بتراجع -34 نقطة ما نسبته -0.89%.

وبلغت عقود ايطاليا 40 الاجلة 21,160.00  نقطة بتراجع -212.50 نقطة ما نسبته -1.01%.

وبلغت عقود سويسرا 20 الاجلة  11,094.00 نقطة بتراجع بلغ -33.5 نقطة بما نسبته -0.32% .

وبلغت عقود IBEX 35 الاجلة 8,040.00  نقطة بتراجع بلغ -44.5  نقطة بنسبة  -0.56%.

كما سجلت عقود بولندا 20 الاجلة  1,652.50 نقطة  بتراجع -21.50  نقطة بنسبة -1.28%.

وسجلت عقود هولندا 25 الاجلة 702.70 نقطة بتراجع -1.21 نقطة بنسبة -0.17%.

فيما ارتفع مؤشر IBovespa   مسجلا 101,282.00  نقطة بارتفاع +200  نقطة وبنسبة +0.20%.

فيما سجلت عقود  اليابان 225  115,655 نقطة  تراجع بلغ -167.0 بنسبة  -0.60%.

 

“حالة ترقب ” 

هذا وتترقب الأسواق العالمية قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي  بشأن سعر الفائدة والذى سيعقد غدا الأربعاء  ، حيث أنه من المتوقع أن يتم اتخاذ قرار برفع سعر الفائدة فى اجتماع الغد فى ظل تفاقم معدلات  التضخم بشكل غير متوقع إلى أعلى مستوى له في 40 عامًا في يونيو

فيما رفع البنك المركزي الأوروبي معدل الفائدة الرئيسية بنصف نقطة، للمرة الأولى منذ 2011 وأكثر مما كان متوقعا، في وقت تواجه منطقة اليورو تضخما متسارعا وشبح أزمة طاقة لبخرج  البنك الأوروبي من منطقة الفائدة السلبية للمرة الأولى منذ ثماني سنوات لتصبح صفر بالمئة.

وتكثف  البنك المركزيةى على مستوى العالم جهوده لوقف الارتفاع السريع في الأسعار. وعلى الرغم من استمرار موسم السياحة الصيفي ومدخرات حقبة الوباء وسوق العمل القوي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا