للمشاركة فى جنازة الملكة إليزابيث.. مدبولى يتوجه إلى لندن

استمع للمقال

غادر الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، مطار القاهرة صباح اليوم، متوجهًا إلى العاصمة البريطانية لندن، للمشاركة نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مراسم جنازة الملكة إليزابيث الثانية، وتقديم واجب العزاء إلى حكومة المملكة المتحدة.

وفي تحد أمني وصف بـ”الأكبر” منذ الحرب العالمية الثانية تستعد العاصمة البريطانية لندن لتوديع الملكة إليزابيث الثانية في حفل يجمع بين “العظمة” والترتيبات شديدة التعقيد ذلك الحفل الذي يقام غدا الإثنين، يأتي تتويجًا لما يقرب من أسبوعين من الترتيبات العامة، التي تحمل الاسم الرمزي “عملية جسر لندن”، لتكريم حياة الملكة إليزابيث.

نقل نعشها جوا من أسكتلندا إلى قاعة وستمنستر في لندن في موكب “كئيب

فبعد وفاة الملكة في بالمورال في 8 سبتمبر الجاري، نقل نعشها جوا من أسكتلندا إلى قاعة وستمنستر في لندن في موكب “كئيب”، يرقد فيه جثمانها حتى صباح جنازتها المقرر له غدا الإثنين.

وبحسب شبكة “سي إن إن”، فإن احتفالات غدا الإثنين سيصطف فيها عشرات الآلاف في شوارع العاصمة البريطانية على أمل مشاهدة التابوت للمرة الأخيرة قبل رحلة الملكة إليزابيث الثانية إلى مثواها الأخير داخل كنيسة القديس جورج في وندسور.

عربة نقل المدافع التابعة للبحرية الملكية

في حوالي العاشرة والنصف وخمس دقائق صباحًا بالتوقيت المحلي، سيتم رفع التابوت من النعش، لينقل من قاعة وستمنستر إلى عربة نقل المدافع التابعة للبحرية الملكية.

وستنطلق عربة المدافع في الساعة 10:44 صباحًا في رحلة قصيرة من ساحة القصر الجديد إلى كنيسة وستمنستر، حيث ستُقام مراسم الجنازة. ويصطف على جانبي الطريق عناصر البحرية الملكية ومشاة البحرية الملكية، فيما يسير الملك تشارلز الثالث وأفراد العائلة المالكة خلف التابوت.

 

وبدءًا من الساعة 11 صباحًا، سيلقي رئيس أساقفة كانتربري جوستين ويلبي، خطبة تنتهي في حوالي الساعة 11:55 صباحًا، قبل التزام الصمت لمدة دقيقتين.

وسيحضر الحفل زعماء العالم والسياسيين والشخصيات العامة وأفراد العائلة المالكة الأوروبية، بالإضافة إلى أكثر من 500 شخصية بارزة من جميع أنحاء العالم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا