توقعات بانضمام مصر إلى تحالف البريكس خلال الفترة المقبلة

alx adv
استمع للمقال

 

 

قال الدكتور وليد جاب الله الخبير الاقتصادي، إن تحالف البريكس يعد من أكبر التكتلات الاقتصادية في العالم ويسير في إطار تعزيز التعاون بين أعضاءه ويضم دولة جنوب أفريقيا من القارة الأفريقية، مؤكداً أن مصر ترغب في الانضمام ولديها علاقات طيبة مع دول التحالف، متوقعا أن تكون مصر عضوا في البريكس خلال الفترة المقبلة وهو ما ينعكس بدور كبير في تعزيز التجارة بين مصر والدول الأعضاء.

 

ويضم هذا التكتل الاستراتيجي حاليا خمس دول (روسيا، الصين، الهند، البرازيل ،جنوب إفريقيا)، تشكل 23 في المئة من الاقتصاد العالمي، و18 في المئة من تجارة السلع، و25 في المئة من الاستثمار الأجنبي.

 

وليد جاب الله: إصدار عملة موحدة لدول التحالف أمر جيد لكن يجب ملاحقة التطورات الاقتصادية العالمية

 

كما أشار الخبير الاقتصادي، إلى أن إصدار عملة خاصة للتكتلات أو التحالفات هي فكرة وهدف للكثير من التجمعات مثل الاتحاد الأفريقي، مؤكدا أن  العملات ليست هي القضية في الاقتصاد الجديد فالعملات كثيرة لاسيما وجود العملات المشفرة إلا أن هيمنة الدولار على الاقتصاد العالمي باتت محل نظر، لافتا إلى أنه بالنظر إلى الأوضاع الراهنة نجد الدولار مرتفعا أمام جميع العملات.

 

ويرى الخبير الاقتصادي، أن هناك آليات أخرى للتعاون بخلاف العملة الموحدة مثل تبادل العملات التي قامت بها مصر مع الصين والمعاينة ومقايضة السلع بمعايير كما يحدث في العديد من الدول.

 

وأكد أن الوصول إلى عملة موحدة هو أمر جيد وأتصور أنه قبل أن تصل إليه التكتلات وتحقق الهدف منه سيكون الاقتصاد العالمي قد تجاوز فكرة العملات الموحدة ذاتها وهو أمر يستدعي ملاحقة التطور الذي يحدث في الاقتصاديات المختلفة.

 

 

جدير بالذكر، أن فكرة “بريكس” جاءت مع بوادر الأزمة المالية عام 2006، ونظرا لارتباط الاقتصاد المالي العالمي بالدولار، فقد فكرت الدول المؤسسة للمجموعة في البحث عن حلول خارج التعامل بالعملة الأمريكية، لتحاشي التقلبات المالية.

 

وتم إنشاء المجموعة باسم “بريك” عام 2009، لتصبح بعد عام “بريكس” في أعقاب انضمام جنوب إفريقيا، وتسجل دول المجموعة أعلى معدلات نمو اقتصادي في العالم، وتساهم بنسب كبيرة من نمو الاقتصاد العالمي.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا